الرئيسية / اخر الاخبار / بسبب الإهمال.. عجوز تقيم دعوى طلاق أمام محكمة الأسرة

بسبب الإهمال.. عجوز تقيم دعوى طلاق أمام محكمة الأسرة

بتاريخ: 2016/08/18 – 12:41 م كتب: محسن أحمد

 عجوز تقيم دعوى طلاق بسبب الإهمال أمام محكمه الأسرة

توجهت الزوجة الستينية منيرة ش. إلى محكمة الأسرة بزنانيري، لتقديم دعوى طلاق للضرر ضد زوجها مصطفى ع.، وطالبت بالتفريق بينهما وضمت لطلبها أوراق دعوى النفقة الخاصة به متهمة زوجها بإهمالها بعد زواج أبنائها وقيامه بقضاء معظم أوقاته بالدردشة مع فتيات مراهقات على فيسبوك، وضربه لها بشكل مبرح تسبب لها بإصابات بسبب طلبها منه الاهتمام بها، وطردها من المنزل المسجل باسمها.

وأضافت الزوجة فى الدعوى التي حملت رقم 678 لسنة 2016: «لم أدرك أن حظى التعيس سيجعلنى أعيش تلك المأساة بعد أكثر من 25 سنة زواج وصبر وكفاح مع زوجي، الذي تحول فى آخر أيامنا وأصبح مراهقا لا يهتم سوى بالفتيات والأفعال الصبيانية، وأخيرا تزوج من إحداهن عرفيا، وجاء بها لمنزلى، وعندما حدثت أبناءه أجبروه على تركها، فبدأ قضاء وقته على الشات مع الفتيات المراهقات ليعاقبني على التصدي له».

وتابعت الزوجة: «منذ تزوجته وأنا منحته كل أموالي وكان يتصرف فيها كيف يشاء، وفى الآخر يطردني من أملاكي وينفقها على السيدات اللاتي يقضي معهن الساعات ليلا في الحديث على الهاتف، وتكون مكافأتي أن يعتدى على بالضرب والسب بعد أن أصبح كل شئ ملك يديه».

واستطردت: «حررت محضرا وحاولت أن أثبت ما حدث لي لاسترد أموالي، والإهانة التي حدثت لي، ولكني كنت بلا شهود ولا أحد يقف بجواري إلا تقرير الطب الشرعي الذي رحمني، وأثبت الإصابات المبرحة التى تعرضت لها».

وقالت: «لم أجد غير باب محكمة الأسرة كي ألجأ له لعل القضاء ينصفني ويأتي لي بحقوقي الضائعة».

شهوة عجوز.. ضبط ستينية تمارس الرذيلة مع شاب عشريني

عجوز يستدرج طفلة بـ5 جنيهات ويغتصبها

مباحث الآداب تشن حملة على البارات والملاهى الليلية بالعجوزة

النائب العام يأمر بتحقيق عاجل في تهديد مارتن يول بالقتل

تأجيل محاكمة المتهمين بـ«مذبحة كرداسة» لـ5 سبتمر.. والقبض على الشاهد الزور

بلاغ يطالب بحبس سما المصري لاتهامها بالتحريض على الرذيلة والفجور

عاطل يقتل «مجندا» تدخل لفض مشاجرة بالإسكندرية

العثور على جثة عطار مربوطة بحجر وملقاة بالنيل في سوهاج

سقوط أكبر عصابة تخصصت في سرقة السيدات بالمقطم

  • تعليقات الفيسبوك
  • تعليقات الموقع

الأسم*: عنوان التعليق*: البريد الإليكترونى*: التعليق*: إرسال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 + 1 =